مشجرات عشائر الذهيبات
 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 من الاختبارات الإلهية (الميلاد)

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عبد الجبارثجيل الذهبي

avatar

عدد المساهمات : 56
تاريخ التسجيل : 25/08/2011
العمر : 62
الموقع : بغداد

مُساهمةموضوع: من الاختبارات الإلهية (الميلاد)   الأربعاء يونيو 03, 2015 4:10 am

من الاختبارات الإلهية (الميلاد)
من الاختبارات الإلهية العظيمة هي درجة إيمان الناس بظهور الإمام الحجة المنتظر(عجل الله فرجه) مع وجود اعمال الشيطان والجهل والعناد والرغبة الإنسانية وكل ذلك من الموانع التي تقف سد أمام الإيمان والتصديق بحقيقة الظهور وقد فاز من صدق وخسر من شك وامن من استيقن.
إننا لا نرى الأشعة تحت الحمراء ولكن نحس بها عندما نجلس أمام المدفئة وكذلك إمامنا (عليه السلام) موجود وكل مؤمن يشعر بوجوده دون أن يراه فهو المحيي للشريعة وهو الذي يملى الأرض قسطا وعدلا بعد أن تملى ظلما وجورا... والده: الإمام الحسن العسكري (عليه السلام) وأمه: السيدة نرجس التي شاءت بها الاقدار لتكون وعاءً للنور الثاني عشر من أئمة أهل البيت (عليهم السلام) ولد في ليلة النصف من شعبان من عام 255 للهجرة في مدينة سامراء .ولقد كان لولادته (عليه السلام) شواهد وآيات دلت على ما قدّر الله لهذا المولود السعيد المبارك من أثر على حياة البشرية. تقول السيدة حكيمة بنت الإمام محمد الجواد وعمة الإمام الحسن العسكري :بعث اليَّ ابو محمد الحسن بن علي (عليه السلام) فقال:
يا حكيمة أجعلي إفطارك عندنا هذه الليلة فأنها ليلة النصف من شعبان فأن الله تبارك وتعالى سُيظهر في هذه الليلة الحجة. وهو حجته على أرضه: فقلت له: ومن أمه؟ قال لي: نرجس,قلت له: جعلت فداك والله ما بها من أثر,فقال: هو ما أقول لك: فجئت إليها وسلمت عليها وقلت: ان الله سيهب لك في ليلتنا هذه غلاماً سيداً في الدنيا والآخرة. فخجلت نرجس وأنصرفت, فلما ان كان في جوف الليل قمت الى الصلاة ففرغت من صلاتي ونرجس نائمة ليس بها حادثة,
ثم جلستُ معقبة ثم اضطجعت. فقامت نرجس وصلت ونامت,تقول حكيمة: فخرجتُ أتفقد الفجر فأذا أنا بالفجر ونرجس نائمة- فدخلني الشك. فصاح بي ابو محمد (عليه السلام) من المجلس قائلاً : لا تعجلي يا عمة فهناك الأمر قد قرب.
تقول: فجلست وقرأتُ ألم السجدة ويس فبينما انا كذلك وإذا بنرجس انتبهت من نومها فزعة فوثبت اليها وقلت (اسم الله عليك): أتحسسين شيئاً؟ قالت: نعم يا عمة.فقلت لها: أجمعِ نفسك وقلبك فهو ما قلت لك فأخذتني فترة (استولى عليَّ التراخي) وأخذتني فترة وانتبهتُ بحس سيدي فكشفت عنها فأذا بي أراه (عليه السلام) ساجداً تلقى الارض بمساجده.فضممته (عليه السلام) فإذا به نظيف منظف فصاح بي أبو محمد (عليه السلام) هلمي اليَّ أبني يا عمة فجئت به اليه فوضع يديه تحت ظهره ثم أدلى لسانة في فيه وأمرَّ يده على عينيه ومفاصله.ثم اجرى له الإمام مراسيم الولادة ومستحباتها.
قد يشك البعض بهذا النص, ويصدقه اخرون. ونحن نذكر المشككين بقصة ميلاد سيدنا المسيح (ع) وكذلك أصحاب الكهف الذين كانوا اية من ايات الله تعالى والسلام على سيدنا الحجة المنتظر عجل الله فرجه



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
من الاختبارات الإلهية (الميلاد)
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ابن الذهيباوي :: مقالات ثقافية عامة-
انتقل الى: