مشجرات عشائر الذهيبات
 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 (قصة قصيرة)

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عبد الجبارثجيل الذهبي

avatar

عدد المساهمات : 56
تاريخ التسجيل : 25/08/2011
العمر : 62
الموقع : بغداد

مُساهمةموضوع: (قصة قصيرة)   الثلاثاء نوفمبر 13, 2012 12:41 am

قصة قصيرة

يروى بان أهل احد المدن التابعة لمدينة بابل قديما ً قد تأثروا بشكل شديد جدا ً من ظلم الحاكم وجشعه وأصبحوا ليست لهم وسيلة للعيش في ظل هذا الحاكم الجائر ولاحول ولا قوة لهم فذهبوا إلى المرجع الديني في المدينة يشكون حالهم فقال لهم ثوروا على الظالم , قالوا لن نستطيع ذلك , بل ندعوا بظهور الأمام الحجة (عج) لينقذنا من هذا الحاكم الظالم , وبعد إلحاح شديد سار معهم المرجع إلى ما يريدون فخرجت المدينة عن بكرة أبيها جميعا ً دون استثناء إلى الصحراء يدعون بظهور الأمام (ع) , وبعد مبيت يوم واحد جاءوا إلى المرجع الديني والذي هو معهم وقالوا له , نستأذنك بإعادة الأطفال والنساء فهم لا يستطيعون البقاء . قال موافق . وفي اليوم الثاني طلبوا منه إعادة بعض الرجال لغرض حماية النساء والأطفال . قال موافق . وفي اليوم الثالث طلبوا منه إعادة بعض الرجال لتأمين العمل والأكل للعوائل . قال موافق . وفي اليوم الذي يليه جاء المتبقون من الرجال إلى المرجع وقالوا له نقترح عليك البقاء أنت ورجال الدين فقط , لأن دعائكم مستجاب وأفضل من دعاء باقي الناس . قال موافق . وفي اليوم الذي يليه جاء بعض رجال الدين وادعوا بان الناس يحتاجون لمن يرشدهم ويصلي بهم ولا يعقل بقاء المساجد مغلقة , فاقترحوا بقاء المرجع مع عشرة من كبار رجال الدين في الصحراء وعودة الباقين . قال موافق على ذلك . وفي اليوم الذي يليه أرسل المرجع احد أصحابه العشرة المتبقين إلى المدينة ليخبرهم إن الأمام الحجة (ع) قد ظهر في الدار الفلاني ويدعوكم للحضور جميعا ً حول الدار صباحا كما أرسل المرجع شخص أخر لجلب (10) خراف ليلا ووضعها على سطح الدار التي سيتجمع الناس حولها . إما الباقين فقال لهم عودوا إلى دياركم وسوف نراكم صباحا ً مع الناس, وفي الصباح تجمع الناس حول الدار وكان على سطح الدار المرجع وأحد أصحابه مع (10) خراف . فنادى المرجع في الناس بأن الأمام (ع) يطلب حضور فلان بن فلان وهو احد العشرة المتبقين . فجاء المدعو وصعد إلى سطح الدار , فأمر المرجع بذبح خروف على مرزيب ماء السطح فسال الدم من المرزيب وشاهده الناس وتوقع الناس بأن الأمام (ع) قد ذبح هذا الرجل الطيب . واستغربوا من ذلك ثم نودي على رجل الدين الثاني وصعد السطح وذبح خروف آخر وسال دمه من المرزيب ثم نودي على شيخ المدينة وذبح خروف أخر . فبدت نفوس الناس بالمضايقة ودار الكلام فيما بينهم (إذا كان الأمام يذبح من هم أفضل منا علما ً وإيمانا ً وجاها ً فكيف نحن ) واخذوا يتسربون من الخلف مجموعة بعد مجموعة , وقبل الوصول إلى ذبح الخروف العاشر هرب جميع الناس, فخطب المرجع بما موجود لديه من رجال على سطح الدار ( اخبروا الناس الحقيقة وقولوا لهم . كيف يستطيع الأمام الحجة (عج) ان يحقق العدالة في قوم يخافوا من الحق والمطالبة بالحق واغلبهم من المنافقين ) وهذا هو حالنا اليوم المتميز بكثرة ضعفاء النفوس والمنافقون الذين يتظاهرون بأداء الشعائر الدينية وهم لا يؤدون الصلاة او الذين يدعون نسبهم الى رسول الله (ص) دون دليل شرعي او قانوني بل يطالبون بالحق الشرعي للسادة وهم لا يؤدون الصلاة ومنهم من يذهب لزيارة سيدنا الحسين (ع) كل يوم خميس دون ان يصلي هناك بل يتعشى ويعود ومن هم أمثالهم. اللهم كن لوليك الحجة ابن الحسن صلواتك عليه وعلى أبائه في هذه الساعة وفي كل ساعة وليا ً وحافضا ً وقائدا ً وناصرا ً ودليلا ً وعينا حتى تسكنه أرضك طوعا ً وتمتعه فيها طويلا. وترفع الغمة عن هذه الأمة.


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
(قصة قصيرة)
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ابن الذهيباوي :: مقالات ثقافية عامة-
انتقل الى: